فارس خلف المزروعي: برنامج أمير الشعراء يجسد مسيرة الشيخ زايد واهتمامه بالشعر العربي بمخلف ألوانه


السعودي “سلطان الضيط” يحصد لقب “أمير الشعراء” للموسم التاسع
سلطان الضيط: مسيرتي انطلقت اليوم من أبوظبي إلى العالم

أبوظبي
زهير بن جمعه الغزال

توج معالي اللواء الركن طيار فارس خلف المزروعي، قائد عام شرطة أبوظبي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، الشاعر سلطان الضيط من السعودية ببردة وخاتم إمارة الشعر ولقب برنامج أمير الشعراء في نسخته التاسعة.
حضر التتويج عيسى سيف المزروعي نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، وسلطان العميمي مدير أكاديمية الشعر، وأعضاء لجنة تحكيم البرنامج (الدكتور علي بن تميم، الدكتور صلاح فضل، الدكتور عبدالملك مرتاض).
واختتم برنامج أمير الشعراء، الذي تنتجه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي في إطار استراتيجيتها الثقافية الهادفة لصون التراث وتعزيز الاهتمام بالأدب والشعر العربي، حيث بثت حلقاته الـ 10 المباشرة على الهواء، وتألقت الإعلامية مهيرة عبدالعزيز في تقديمة، حيث انطلقت منافساته في الثاني فبراير الماضي على مسرح شاطئ الراحة وعبر قناة بينونة وقناة الإمارات.
قال معالي اللواء فارس خلف المزروعي، قائد عام شرطة أبوظبي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، إن برنامج أمير الشعراء يجسد مسيرة القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، واهتمامه بالشعر العربي بمخلف ألوانه وأشكاله، وأن نجاحات البرنامج تستمر بفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله” لمختلف البرامج الثقافية في الدولة، والدعم اللامحدود الذي يوليه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد العلى للقوات المسلحة، للبرامج والمشاريع الهادفة التي تحتضنها عاصمة الشعر “أبوظبي” والرامية إلى المحافظة على الموروث الثقافي وصونه ونقله للأجيال المتعاقبة.
وهنأ معاليه الشعراء الفائزين الحاصلين على المراكز الأولى المتقدمة في برنامج أمير الشعراء، وجميع الشعراء المشاركين بالموسم التاسع ، مؤكداً أن إمارة أبوظبي اليوم قدمت لعشاق الشعر 20 شاعراً من 14 دولة عربية وأجنبية، والذين يتابعون مسيرة الشعراء الذين تخرجوا من برنامج أمير الشعراء، البرنامج الأشهر في فضاء الشعر العربي الفصيح، لتُؤكِّد أبوظبي أصالتها في الاحتفاء بالثقافة، وإبداعها العابر للحدود.
وأعرب معاليه عن سعادته بالتقدم الذي أحرزه المشهد والواقع التراثي والثقافي في إمارة أبوظبي، مؤكداً مواصلة لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، من خلال مشاريعها التراثية والثقافية، تعزيز استراتيجية أبوظبي الثقافية التي تهدف إلى تعزيز دور القطاع كمحرك تنموي، وترسيخ مكانة العاصمة مُلتقىً عالمياً للثقافات، وحماية تراث الإمارات الثقافي واستدامته، وتعزيز الوعي بالتراث الثقافي والفني.
علي بن تميم: أبوظبي تهتم وتعنى عناية خاصة بالشعر
توجه الدكتور علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية عضو لجنة تحكيم البرنامج، بالتهنئة إلى لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي على نجاح برنامج أمير الشعراء بنسخته التاسعة، وما حققه البرنامج من انجاز، حيث استقطب البرنامج شعراء من دول غير عربية مما يعكس الأثر الكبير للشعر العربي في تعزيز الأصالة، وأن هذا الأمر الذي يجعل أبوظبي عاصمة دولة الإمارات تهتم وتعنى عناية خاصة بالشعر .
وأضاف أن البرنامج هذا العام شهد تنوع في الأصوات وحضور نسوي كبير، ورغم الظروف الصعبة التي فرضتها جائحة كورونا استطاعت أبوظبي أن تنجح برنامجاً كبيراً مثل هذا البرنامج دون تسجيل أي إصابات، والذي يعكس حسن التنظيم وقيمة الشعر بوصفه يرتقي بالذائقة الجمالية واللغة.
عيسى المزروعي: 225 شاعراً وشاعرة من 25 دولة عربية وأجنبية أصبحوا من نجوم الشعر الفصيح
من جانبه قال السيد عيسى سيف المزروعي، نائب رئيس اللجنة، إن برنامج أمير الشعراء بدأ مسيرته في احتضان المبدعين من إمارة أبوظبي في عام 2007، وقد تخرج منه على مدى 9 مواسم متتالية نحو 225 شاعراً وشاعرة من نحو 25 دولة (الإمارات، السعودية، العراق، الأردن، موريتانيا، مصر، سوريا، فلسطين، الجزائر، عُمان، المغرب، اليمن، تونس، السودان، لبنان، ليبيا، الكويت، البحرين، قطر، الهند، مالي، بوركينا فاسو، السنغال، نيجيريا، الولايات المتحدة الأمريكية)، والذين اعتلوا خشبة مسرح شاطئ الراحة ضمن الحلقات المباشرة، وكان منهم 12 شاعراً وشاعرة من شعراء الإمارات، والذين أصبحوا من نجوم الشعر العربي الفصيح في العالم العربي.
وأوضح المزروعي أن عدد الشعراء الذين منحتهم أبوظبي فرصة الظهور الإعلامي الواسع للمرّة الأولى في برنامج أمير الشعراء نحو 1000 شاعرٍ وشاعرة، والذين تم اختيارهم في قائمة الترشيحات الأولية أو ما يعرف بقائمة (المائة)، حيث تم اختيارهم وفق معايير دقيقة من بين ألاف المتقدمين للمسابقة.
وأضاف نائب رئيس اللجنة أنه بالرغم من ظروف أزمة كورونا التي يشهدها العالم، استطاعت أبوظبي مواصلة جهودها في بث روح الأمل ومد الجسور عبر اطلاق موسم استثنائي وظفت فيه التقنيات الحديثة لمواجهة تحديات جائحة «كورونا» بطريقة إبداعية عبر فتح نوافذ أخرى بمقابلة المشاركين أينما كانوا لاحتواء مواهبهم ونسج آمالهم، وسط اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير الاحترازية بما يضمن سلامة المشاركين ولجان التحكيم والعاملين على حد سواء، وتطبيق البروتوكول الطبي واشتراطات الأمن والسلامة وفق أعلى درجات الدقة.
نهائي الحلم وآخر محطات أمير الشعراء
عشرون نجماً كتبوا بدايات الرحلة و6 نجوم من 5 دول صاغوا فصولـها الختامية على مسرحِ شاطئ الراحة، وانطلق نهائي الحلم وآخر محطات أمير الشعراء للموسم التاسع، بمشاركة كل من: (الشاعر السيد خلف أبو ديوان من مصر، الشاعرة زينب جبار من العراق، الشاعر سلطان الضيط من السعودية، الشاعر عمر الراجي من المغرب، الشاعر محمد المامي من موريتانيا، الشاعرة حوراء الهميلي من السعودية)، والذين قدموا روائع شعرية أمام أعضاء لجنة التحكيم.
وبدأت أمسية أمير الشعراء بقصيدة الهميلي التي جائت بعنوان «قمرٌ على جزيرةِ الأحلام»، فيما قدمت جبار قصيدة بعنوان «الشِّعرُ .. أَجنحةٌ الى الشمسِ»، وألقى الضيط قصيدة «ما وراءِ الوقت»، ثم قدم أبوديوان قصيدة بعنوان «حُلْمٌ يَرْسُمُ الرَّمْلَ موسيقا»، وأطل الراجي بقصيدة «هامِشٌ لِلْمَجَاز»، وفي الختام قدم المامي قصيدة بعنوان «على عتبات الحلم».
وأكدت لجنة التحكيم أن حلقة اليوم هي تمجيدٌ لكوكبة الشاعرات والشاعرات الذين يقفون صفاً واحداً على مسرح شاطئ الراحة، حيث قدموا قصائد شعرية تعكس مستواهم الشعري والأدبي ولغتهم القوية المليئة بالمفردات التي تحمل معاني جميلة.
السعودي “سلطان الضيط” يحصد لقب أمير الشعراء للموسم التاسع
أنهت لجنة تحكيم برنامج أمير الشعراء تقييمها للحلقة الختامية من 30 درجة، وأضيف لها درجات تقيم اللجنة من 30 درجة في الحلقة قبل النهائية، وتصويت المشاهدين من 40 درجة، والذي توقف نهاية الحلقة الختامية.
وتوزعت درجاتهم المتسابقين على النحو التالي: الفائز بالمركز السادس الشاعر السيد خلف أبو ديوان من مصر بمجموع 51%، والفائز بالمركز الخامس الشاعر عمر الراجي من المغرب بمجموع 57%، والفائز بالمركز الرابع الشاعرة زينب جبار من العراق بمجموع 58%، والفائز بالمركز الثالث الشاعرة حوراء الهميلي من السعودية 59%، بينما جاء بالمركز الثاني الشاعر محمد المامي من موريتانيا بمجموع 60%، أما الفائز بالمركز الأول الشاعر سلطان الضيط من السعودية بمجموع 61% ليتوج بلقب «أمير الشعراء» للموسم التاسع ويرتدي بردة وخاتم إمارة الشعر “أبوظبي” ومليون درهم إماراتي جائزة نقدية.
سلطان الضيط: مسيرتي انطلقت اليوم من أبوظبي إلى العالم
قال الشاعر سلطان الضيط من السعودية، الفائز بلقب أمير الشعراء للموسم التاسع، أن مشواره الشعري انطلق اليوم من أبوظبي إلى العالم، حيث أن هذه بداية الطريق في مسيرته الأدبية وأول خطوة في مسيرة المليار خطوة الشعرية.
وأعرب الضيط عن سعادته بفوزه باللقب ومتابعته لمسيرة الشعراء الثلاث الذين سبقوه من السعودية للقب أمير الشعراء وليكون الفائز الرابع على التوالي، مهدياً فوزه لوالده ووالدته وأقاربه وإلى أبناء الشعب السعودي، وإلى كل محبي الشعر في العالم.
9 شعراء من 6 دول يحصدون لقب أمير الشعراء
حصل على لقب «أمير الشعراء»، على مدار 9 مواسم متتالية، شعراء من6 دول عربية (السعودية، الإمارات، مصر، اليمن، سوريا، موريتانيا)، وقد نال اللقب في الموسم الأول الشاعر عبدالكريم معتوق من الإمارات، وفي الموسم الثاني الشاعر سيدي ولد بمبا من موريتانيا، وفي الموسم الثالث الشاعر حسن بعيتي من سوريا، وفي الموسم الرابع الشاعر عبد العزيز الزراعي من اليمن، وفي الموسم الخامس الشاعر الدكتور علاء جانب من مصر، وفي الموسم السادس الشاعر حيدر العبدالله من السعودية، وفي الموسم السابع كان اللقب من نصيب الشاعر السعودي إيّاد الحكمي، وفي الموسم الثامن الشاعر السعودي سلطان السبهان، وفي هذا الموسم “التاسع” الشاعر سلطان الضيط من السعودية.
يذكر أن برنامج «أمير الشعراء» فاز بجائزة الأمير عبد الله الفيصل العالمية للشعر العربي بدورتها الثانية لأفضل مبادرة في خدمة الشعر العربي 2020، والجائزة الذهبية لفئة البرامج الثقافية في مهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون 2016 بالمنامة بمشاركة المئات من الأعمال، كما كان البرنامج قد حصد جائزة العويس للإبداع للعام 2014 عن فئة أفضل برنامج ثقافي محلي تلفزيوني، وحصل على أهم جائزتين في عام 2009 في مجال العمل التلفزيوني على الصعيدين العربي والعالمي، كأفضل برنامج مُبدع في مهرجان (A.I.B) البريطاني، والجائزة الذهبية كأفضل برنامج في مهرجان الخليج للتلفزيون بمملكة البحرين.
-انتهى-
نبذة عن لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي
تأسست كلجنة حكومية دائمة معنية بتنظيم المهرجانات والأنشطة التراثية وإنتاج البرامج الثقافية بقرار صادر عن الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي 2013.
وتهدف رؤية واستراتيجية اللجنة إلى تعزيز قيم الولاء والانتماء من خلال ممارسة التراث الإماراتي الأصيل، كما تعمل على ترسيخ قيم الموروث الإماراتي في الوفاء والولاء للقيادة والوطن كمثل أصيل يحتذى به وضمان استدامته وتخدم جميع أنشطة اللجنة الاستراتيجية الثقافية لإمارة أبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة، وتساهم في الحفاظ على الموروث الثقافي، وتعمل على إيصال الرسالة الحضارية والإنسانية للإمارات لمختلف ثقافات وشعوب العالم.
وتدير اللجنة العديد من المهرجانات والبرامج التراثية والثقافية التي تلعب دوراً بارزاً في صون الموروث الثقافي، منها: برنامج “شاعر المليون”، برنامج “أمير الشعراء”، برنامج “المنكوس”، برنامج “الشارة “، برنامج “المغاني”، مهرجان ليوا للرطب، مهرجان الظفرة، مهرجان الظفرة البحري، مهرجان سباق دلما، مزاد ليوا للرطب، أكاديمية الشعر، قناة بينونة التلفزيونية، مجلة شاعر المليون، مجلة شواطئ، فرقة أبوظبي للفنون الشعبية ومحمية المرزوم.

شاهد أيضاً

منتخب شباب العراق يهزم البحرين برباعية نظيفة في بطولة غرب اسيا

  متابعة/الرأي العام العراقي حقق منتخب شباب العراق لكرة القدم، مساء اليوم الاثنين، فوزاً مستحقاً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *