عراق النبلاء والشرفاء والأوفياء ….

 

كتب/ أحمد حسين ال جبر


العراقي مواطن خرافي وغير عادي ويختلف عن مواطني دول العالم فهو يحمل أخلاق الفرسان والنبلاء و يتصف بالوفاء لكل من يستحق الوفاء والتضحية ان عشق يصل إلى حد الجنون في عشقه . وان كره شخص ما فلن يستطيع هذا الشخص من استعادة حبه مهما عمل . لكن أن تمرد لن يقف بوجهه أي شيء ولن تكون هناك اعتبارات أو حدود يقف عندها ولاقيود تقيد هذا التمرد عندها لايكون هناك أخلاق أو التزام أو احترام وسيودي ذلك إلى ظهور صور قبيحة في السلوكيات والتعامل وخصوصًا منها الإنساني وهذا مانراه الآن في المجتمع أسبابه عديدة منها …
1 – ضعف الدولة وأجهزتها
2- غياب دور الموسسات الحكومية والاجتماعية والدينية .
3- انهيار المنظومة الأخلاقية والتعليمية والتربوية .
4- غياب النزاهة والشفافية وشيوع الفساد المالي والإداري وضعف الأجهزة الرقابية .
5- عدم استقلال القضاء .
6- غياب العدالة الاجتماعية وتهمش الكفاءات العلمية .
7- ظهور ظبقات سياسية وحكومية واقتصادية واجتماعية فاسدة بعيدة كل البعد عن شأن المواطن العراقي .
8- تشتت الولاء بين الكانتونات المشكلة في البلد على حساب الولاء والانتماء الوطني .
9- شيوع الجهل وتسلط الجاهلين في إدارة شؤون البلاد وكثرة المحسوبية والواسطة .
10- تضخم حسابات الفاسدين من سرقة المال العام على حساب الخدمات المقدمة للشعب .
11- كثرة الوعود الزائفة التي يطلقها الحاكمين والسياسين الفلته .
12- غياب الحكم الرشيد في إدارة الدولة .
13- انقسام الشعب وتشتته بين الكانتونات السياسية .
14- انحسار الثقافة والمثقفين بالرغم من الانفتاح الكبير والحرية المطلقة .
15- غياب دور الإعلام الحقيقي في تدعيم إحساس المواطنة داخل نفوس المواطنين المتفرهدين .وظهور أعلام الأحزاب والكتل السياسية ..
وغيرها كثير من الأسباب والتي يجب معالجتها قبل أن تعطي صورة عن المواطن العراقي النبيل و والشريف والوفي ..

شاهد أيضاً

دواء للفأر والصراصر والبعوض والنمل

  كتب/ أحمد حسين ال جبر يحل علينا موسم الحر ويجذب معه كثيرا من الحشرات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *