عجز القطاع الصحي في لبنان كان سبباً في مقتل طفلة رضيعة

 

جليل عامر / لوكالة الرأي العام العراقي

بعد انهيار كل شيء خدمي في لبنان بسبب سوء الوضع الاقتصادي في البلد حيث شوهد انهيار تام في الاقتصاد وكسرت الليرة اللبنانية حاجز ال 2 مليون ليرة مقابل 100$ امريكي الذي قيل عنه من بعض الناشطون الذي غردو بتويتر انقذوا بيروت من التدخل الايراني فلا نعرف هل ايران لها تدخل بما يجري في لبنان ام هنالك حديثاً اخر في هذه الحكاية لكن ان يصل الحال الى انهيار القطاع الصحي هذه هي المصيبة الكبرى حيث أدى انقطاع الدواء وفشل الخدمات الطبية في لبنان إلى وفاة الرضيعة جوري مازن السيد من بلدة عانوت الشوفية بعد ارتفاع في درجة حرارة جسمها الطري بسبب بروز أسنانها الأولى. قالت خالة الطفلة نهى الحاج إن جوري لم تكن تعاني من أي مشاكل صحية وأن “أكثر ما يؤلم العائلة المفجوعة بفقيدتها أن سبب الوفاة كان سخيفاَ (بروز أسنان)”. وأضافت “بعد أن ارتفعت درجة حرارة جوري أعطتها والدتها خافضاً للحرارة لكن الأمر لم ينجح، فاتصلت الوالدة بالطبيبة المختصة فطلبت نقلها إلى أقرب مستشفى وتزويدها بدواء آخر ربما يكون مضاداً حيوياً كونه غير متوفر أيضا”. وتابعت: “تدخل أحد نواب المنطقة لكن الأمر لم يفلح فلا سيارة إسعاف تستطيع الوصول بسبب فقدان مادة البنزين من المحطات، وإن توفر البنزين وتمكنت الإسعاف من الوصول، لن يستقبل المستشفى المريضة بحجة عدم وجود سرير فارغ في قسم الأطفال”. وذكرت الحاج: “جرى الاتصال بكافة مستشفيات لبنان من شماله إلى جنوبه دون نتيجة، فتم نقل جوري إلى مستشفى في بلدة مزبود القريبة وتبين عدم وجود قسما للعناية بالأطفال فاتجه الأهل إلى مدينة صيدا جنوبا بمواكبة طبيبة الأطفال وجهاز للأوكسيجين، لكن الطفلة فارقت الحياة في طريقها إلى المستشفى !!! مما ترك هذا الحدث ردود أفعال قوية في المجتمع اللبناني للحال الذي وصل اليه البلد بصورة عامة والقطاع الصحي على وجه الخصوص ! …

شاهد أيضاً

موجز انباء اليوم الجمعة

  اعداد/ سناء النقاش ١.العراق خامس أكبر مصدري النفط الخام الى الصين في حزيران ٢.هيئة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *