طلاب الجامعة الكندية بدبي يحوزون جائزة جمعية الشرق الأوسط للعلاقات العامة في تحدي طرح الطلاب الوطني لعام 2021

 

الاحساء /زهير بن جمعه الغزال

حصل طلاب الاتصالات والإعلام في الجامعة الكندية بدبي أندريا كوريان وأندريا عاصي ونور حداد وندى عبد الرحمن؛ يُطلق عليهم مجتمعين “وكالة الجيل التالي”، على المركز الأول في تحدي طرح الطلاب الوطني لعام 2021 الذي استضافته مؤخرا جمعية الشرق الأوسط للعلاقات العامة (ميبرا).
جمعت المسابقة الافتراضية التفاعلية عشرة فرق من طلاب العلاقات العامة والاتصالات من الجامعات في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة على مدار يومين للرد على موجز الاتصال الذي حددته مؤسسة الإمارات للآداب. انتصرت وكالة الجيل التالي في الجامعة الكندية بدبي على فرق من جامعة أبوظبي وجامعة ميدلسكس دبي والجامعة الأمريكية في الإمارات وجامعة مردوخ وجامعة نيويورك أبوظبي، حيث تنافسوا في طرح افتراضي مباشر أمام لجنة من كبار المتخصصين في هذا المجال
وكان الهدف من موجز الاتصال الترويج لمهرجان طيران الإمارات للآداب، ودعا الطلاب إلى زيادة الاهتمام بالأدب، واستهداف جمهور أصغر سنا، والاعتراف بالحدث باعتباره حدثا ثقافيا بارزا في الشرق الأوسط، إلى جانب كسب اهتمام وسائل الإعلام الدولية عبر مختلف الثقافات والمنصات. وقبل المسابقة، استمع المشاركون إلى كبار المتخصصين في الصناعة حول كيفية صياغة الموجز ووضع استراتيجية الإعلان.
استجاب فريق وكالة الجيل التالي في الجامعة الكندية بدبي من خلال إنشاء هدف اتصال يركز على كيفية إلهام الأدب للأفلام التي تشكل الثقافة الشعبية والحركات الاجتماعية. كما أجرى الفريق أبحاثا للجمهور حول اتجاهات القراءة، واستخدام وقت الفراغ، واستخدام وسائل الإعلام، مما أثمر عن “فكرة كبيرة”: دمج ألعاب الفيديو والأفلام على منصة أحداث افتراضية غامرة. وشملت استراتيجية الاتصال المتكاملة العلاقات العامة، ومؤشرات الأداء الرئيسية، وتخطيط الميزانية، ومنصات وسائل التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك ويوتيوب وإنستجرام.
وقالت السيدة سابرينا دي بالما، المديرة التنفيذية لجمعية الشرق الأوسط للعلاقات العامة: “لقد أبهر فريق الجامعة الكندية بدبي الحكام بأفكارهم الإبداعية والتأثيرية وأظهروا فهمًا واضحًا لأهمية البحث والرؤى، التي تجاوزت أعمارهم بكثير”.
وفي معرض حديثها نيابة عن فريق وكالة الجيل التالي في الجامعة الكندية بدبي، قالت أندريا كوريان، طالبة بكالوريوس الآداب في مجال الاتصالات في السنة الثالثة: “كان المشاركة في تحدي طرح الطلاب الوطني الذي استضافته ميبرا تجربة تعليمية مثيرة بالنسبة لنا التي عملنا خلالها كفريق واحد، تحدينا أنفسنا لتطوير أفكار مبتكرة مستوحاة من أبحاثنا. وقد دفعنا برنامج البكالوريوس في الاتصالات في جامعة ولاية لوس أندريا إلى تطبيق التفكير النقدي والمهارات الإبداعية باستمرار على سيناريوهات الحياة الحقيقية والحملات، وبدعم وتوجيه من أستاذنا الدكتور أودي أميز، تمكنا من اقتراح طرحٍ تناول ملخص العميل بنجاح”.
وإلى جانب الكأس التذكارية، حصدت وكالة الجيل التالي جائزة قدرها 18,600 دولار أمريكي تشمل عضوية مجانية لمدةٍ عام واحد للطلاب/ الأفراد في جمعية ميبرا، وتذاكر مجانية لحضور مجموعة من الفعاليات التي تطلقها ميبرا، إلى جانب تدريبٍ مجاني لدى أكاديمية ميبرا لكل عضو في الفريق لمدة 12 شهرًا.
وقدم الدكتور أودي أميز، الأستاذ ورئيس قسم الاتصالات والإعلام في الجامعة الكندية بدبي، تهانيه قائلا: “إنني فخور بإنجاز طلابنا الأربعة الموهوبين والدؤوبين على مهاراتهم، واستعدادهم لتعلم كيفية التعلم. وإنني أتطلع إلى مزيد من نجاحهم”.
يقدم قسم الاتصالات والإعلام في الجامعة الكندية بدبي درجة البكالوريوس في الآداب في الاتصالات التي توفر للطلاب منظورا متعدد التخصصات وفهما شاملا للبيئات الإعلامية الرقمية التقليدية والمعاصرة مع تركيزات في ثلاثة مجالات تضم: العلاقات العامة والإعلان والصحافة.
يحظى البرنامج الإعلاني باعتماد رابطة الإعلانات الدولية (IAA)، كما أن برنامج العلاقات العامة هو الأول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (MENA) الذي يحصل على اعتماد تعليمي في مجال العلاقات العامة (CEPR) من جمعية العلاقات العامة الأمريكية (PRSA).

_________________________
تُشكّل جمعية الشرق الأوسط للعلاقات العامة ميبرا، الهيئة الرائدة في المنطقة للمهنيين العاملين في مجال العلاقات العامّة والتواصل والطلاب الذين يتابعون اختصاصاً في هذا المجال. أُسّست ميبرا في دولة الإمارات العربية المتّحدة عام 2001، وهي منظّمة غير ربحية تمّ تأسيسها بهدف إرساء معايير عالية الجودة لقطاع العلاقات العامّة والتواصل في الشرق الأوسط. وتشكّل جمعية العلاقات العامة في الشرق الأوسط المرجع الأبرز والمنظّمة المناسبة للأعضاء الذين يودّون تنمية شبكة علاقاتهم وتعزيز معرفتهم ومهاراتهم المهنية بينما يحصدون التقدير والتكريم عن إنجازاتهم التي يتمّ تسليط الضوء عليها بين نظرائهم.
حول الجامعة الكندية دبي
الجامعة الكندية بدبي، التي تأسست في عام 2006، هي مؤسسة أكاديمية عليا تقع في دبي، الإمارات العربية المتحدة. تحتل الجامعة المرتبة 42 بشكل عام في المنطقة العربية والتاسعة في دولة الإمارات العربية المتحدة (وفقا لتصنيفات كواكواريلي سيموندس العالمية للجامعات لعام 2021)، وتقدم مجموعة واسعة من البرامج الأكاديمية على مستوى البكالوريوس والدراسات العليا استنادا إلى المناهج الدراسية الكندية، وهي بمثابة بوابة للطلاب لمتابعة التعليم العالي والبحث وفرص العمل في كندا.

شاهد أيضاً

غواص يروي تجربته المثيرة مع الحوت الذي ابتلعه وبصقه

  جليل عامر / بغداد كشف غواص من ولاية ماساتشوستس الأميركية، تفاصيل مرعبة، عن ابتلاعه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *