أخبار عاجلة

صحفيّو كربلاء يتلقّون الجرعة الثانية من اللقاح المُضاد لكورونا

 

كربلاء/ عدي الحاج


تلقّى العشرات من صحفيّي محافظة كربلاء المقدّسة الجرعة الثانية من اللقاح المُضاد لفيروس كورونا المُستجد (كوفيد ١٩) وذلك في المنفذ التلقيحي الذي تبنّى مُبادرته فرع نقابة الصحفيين العراقيين في المحافظة بالتعاون والتنسيق مع قسمَي الصحة العامة والإعلام التابعين لدائرة صحة المحافظة.
وقال نائب رئيس فرع النقابة، طارق الطرفي، أنّه “قبل أكثر من عشرين يوماً تمّ إفتتاح منفذ تلقيحي لتطعيم شريحة الصحفيين باللقاح المُضاد لفيروس كورونا (كوفيد ١٩) المُستجد نوع (فايزر) بالتعاون والتنسيق مع قسمَي الصحة العامة والإعلام التابعين لدائرة صحة المحافظة وذلك في مقر الفرع وبمشاركة العشرات من الإعلاميين والصحفيين وعوائلهم الكريمة في مبادرة تشجيعية للزملاء العاملين في مجال الإعلام والصحافة مع إنتشار السلالة الثالثة للوباء “مضيفاً أنّه “اليوم تمّ إرسال وحدة مُتنقّلة تضم كادراً طبّياً أُرسلت من قبل قسم الصحة العامة التابع لدائرة صحة المحافظة للإشراف على المنفذ ولإعطاء الجرعة الثانية من اللقاح المُضاد لفيروس كورونا المُستجد نوع (فايزر) بعد التاكّد من جميع المعلومات البيانية للزملاء وعوائلهم والتي دوّنت عند تلقّيهم الجرعة الأولى من اللقاح”.
وأشار الطرفي، أنّ “الهدف من وراء إفتتاح المنفذ هو توجيه رسالة توعوية للمواطنين كافّة مفادها أنّ اللقاح صحّي وآمن ومعروف لدى البروتوكولات العالمية الصحّية وأيضاً لطمأنة المجتمع بأنّ نقابة الصحفيين هي جزء لا يتجزّأ منهم وهي مسؤولة عن إشاعة الوعي الصحّي والثقافي لأبناء البلد عموماً والمحافظة خصوصاً في ظل ما يُشاع من مصادر وهمية عن عدم صلاحية اللقاحات للحد من إنتشار الوباء”.
وفي ختام مهام الكادر الطبّي في المنفذ، وجّه نائب رئيس الفرع بإسم الأسرة الصحفية في المحافظة والزملاء الصحفيين وعوائلهم الذين تلقّوا الجرعتين، بالشكر والتقدير الكبيرين لدائرة صحة المحافظة وقسم الصحة العامة وقسم الإعلام لما تبذله ملاكاتهم الطبية والصحية من جهود في تطعيم مختلف شرائح المجتمع باللقاح والتعريف به والدعوة لأخذه حفاظاً على عراق صحّي آمن بشعبه.

شاهد أيضاً

زيادة الوارد اليومي من الغاز السائل بمقدار 500 الى 600 طن يوميا الى كربلاء المقدسة

  جاسم الكلابي اعلن مدير فرع كربلاء لتوزيع المنتجات النفطية عن زيادة الحصة المقررة لكربلاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *