أخبار عاجلة

حاميها حراميها

 

كتب / أحمد حسين ال جبر


وانا اتابع برنامح العاشرة مع كريم حمادي على قناة العراقية الاخبارية وكان موضوع البرنامج. ((املاكنا في الخارج .. هل سيضيع دمها بين القبائل )) . يتحدث عن حجم الأموال والعقارات والمزارع الإنتاجية التي يملكها العراق في دول العالم اثارني هذا الموضوع جدا كوني مطلع على قضايا فساد إداري ومالي كبيرة لم تتابع أو تتخذ بها أي إجراءات أو تفتح فيها قضايا تحقيقية وهي مهملة منذ عام 200‪3 إلى هذا اليوم وحينما اكملت .مشاهدة البرنامج تذكرت المثل العراقي الذي يقول : ((حرامي البيت من اهله )) والذي يطلق على السارق الذي تكون سرقته لايعلم بها الا احد من أفراد البيت
طبعا أن الموضوع في نظر الكثيرين ممن تعايشوا مع حالات الفساد والفاسدين والسارقين لم يستغربوا الموضوع أو سوف يثير فيهم شيء كون لاتوجد جهة أو دائرة أو حكومة أو دولة أو حزب تستطيع أن تحدث تغيرا في الحال الذي فرض على البلد منذ تغير النظام بالاحتلال الأمريكي حتى اليوم وهذا مع الأسف الشديد واقع حال مؤلم جداً لكن نظرة إلى حجم الكارثة والاموال المهدَرة والمسروقة تدفع في أن يكون الحل والقرار بيد الشعب حينما يحين موعد الانتخابات في العاشر من شهر تشرين الأول القادم لابد أن يكون اختيار من يستحقون الانتخاب وكذلك البحث عن المرشحين الشرفاء والاكفاء والذين بامكانهم أن يقدموا الحلول لكل هذه الكارثة والفوضى التي حلت في البلد ومحاربة الفساد والمفسدين والفاسدين والسارقين والقتلة والخونة والعملاء
طبعا ليس هناك جديد في موضوع البرنامج فقد عرض حلقة من حلقات الفساد التي اعتاد عليها الشعب من خلال الأحزاب ورجالاتها التي استلمت السلطة والحكومة التوافقية التي لم تقدم اي حلول كونها متفقة على سرقة العراق وليس بنائه وجميع من اشترك في الحكومات هم سراق بامتياز تماشيا مع المثل العراقي حرامي بيت أو حاميها حراميها

شاهد أيضاً

ادفوكات.. يدق ناقوس الخطر

  سعد رزاق الأعرجي مع اقتراب المهمة المصيرية والتي ستشكل علامة فارقة في سفر الرياضة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *