هواوي الصينية تشعل الحرب مع امريكا وحلفائها !


متابعة / أحمد عاصم
لمن لايعرف هواوي.. هي شركة صينية لتصنيع معدات الاتصال السلكية و اللاسلكية و كافة الالكترونيات الاستهلاكية .
تم اتهامها من قبل حكومة الولايات المتحدة الامريكية بالتجسس عليها ، عقب هذا الاتهام صدرت مجموعة عقوبات من الحكومة الامريكية على الصين بشكل عام و هواوي بشكل خاص ولم تقتصر هذه العقوبات من قبل امريكا فقط بل شملت كل الدول الحليفة وذات المصالح المشتركة معها .
من ابرز الدول التي تخطط للتخلي عن خدمات هواوي في اراضيها هي المملكة المتحدة بريطانيا حيث اعلنت الحكومة المحلية عن نيتها في التخلص من معدات هواوي في شبكات اتصالها بحلول نهاية عام 2027 .
افصح عن ذلك وزير الثقافة البريطاني Oliver Dowden (أوليفر دودن) في كلمة القاها موضحًا من خلالها ان كافة مشغلي شبكات الاتصال في المملكة يجب ان يتوقفوا عن شراء واستخدام معدات شبكات الجيل الخامس (5G) في مدة اقصاها 31 من شهر ديسمبر /كانون الاول من العام الجاري ، منوهاً بأن اي عملية شراء بعد التاريخ المعلن تعد غير قانونية .
واوضح السيد Dowden بشأن عمليات الشراء ما قبل التاريخ المعلن من قبل الشركات المحلية فيجب عليهم التخلص منها بشكل كامل قبل نهاية عام 2027 .
وفي سلسلة لقرارات سابقة بهذا الخصوص كانت قد صرحت الحكومة المحلية في شهر يناير/كانون الثاني المنصرم بأحتمال السماح للشركات التي تصنف “بالخطيرة” ببناء شبكات الجيل الخامس في البلاد دون ان يكون لها دور مركزي في العملية ، حيث جاء هذا التبرير لحاجة المملكة بالتحول لشبكات الجيل الخامس الجديدة لما لها من اهمية ودور كبير في التقدم التقني في ظل عدم وجود بديل عن الشركات الصينية متجاهلة بذلك تحذيرات الولايات المتحدة من خطورة العمل مع شركات مثل هواوي .
الا ان تقرير المركز الوطني البريطاني للأمن السيبراني GCHQ الذي وضح مدى خطورة استخدام المعدات الصينية في بناء شبكات الجيل الخامس في ظل العقوبات المفروضة عليها من قبل الحكومة الامريكية كان بمثابة ورقة الضغط على الحكومة المحلية للأسراع في اتخاذ قرار نهائي بهذا الشأن كما حدث مؤخراً

شاهد أيضاً

المنظمة الكشفية العربية تسلم أسرة الفقيدة ليلى علم الدين وسام الذئب البرونزي

  منال النصراوي نظم الأقليم الكشفي العربي حفلا تكريميا للأستاذة ليلى علم الدين التي غادرت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *