أخبار عاجلة

هل ستلقي سامسونج بالـ Note نحو الهاوية ؟ !!

احمد عاصم
بعد عام 2007 تحديداً عندما ارتقى الراحل “ستيف جوبز” خشبة المسرح ليعلن عن اول هاتف ايفون الذي كان بمثابة شرارة الحرب في عالم الهواتف الذكية مع ابرز منافسيها الا وهي شركة سامسونج الكورية …
اذ خاضت الشركتين اشرس منافسة عرفها التاريخ على مدار السنوات الاخيرة الماضية .
حيث كانت سامسونج تتغنى بسلسلة الـ “S” التي اعتمدتها لعدة سنين في منافستها مع ابل قبل ان تظم اليها لواء الـ “NOTE” الذي كان بمثابة الورقة الرابحة للشركة الكورية بفضل المميزات التي قدمها لعشاقه ابرزها كان الشاشة الكبيرة برفقة القلم الضوئي المدمج المثير للجدل الذي ضمنته الشركة داخل هيكل الجهاز لمميزاته الفريدة في التدوين على شاشة الهاتف حتى لو كان مغلق و ركزت على تطويره ليكون بمثابة اداة تحكم عن بعد بايماءات مخصصة من قبل المستخدم لفتح تطبيق معين او التقاط صورة عن بعد .
لكن مع التطور الذي طرأ على عالم الهواتف الذكية في السنوات الاخيرة بدأ الـ “Note” يفقد بريقه لتشابه مميزاته مع مميزات السلسة “S” الذي رافقه استياء واضح لمحبي هذه السلسة .
مما جعل الشركة الكورية تفكر بجدية لأيجاد نجم جديد ينعش وارداتها مثل ما كان يفعل الـ”Note” لذلك كانت اول من يتبنى فكرة الهواتف القابلة للطي بأصدارها لجهاز Galaxy Fold كنموذج اولي الذي اثار ضجة و لاقى رواجاً واسعاً بين محبي الشركة رغم كثرة الاخطاء التي صاحبته كونه اول جهاز بالعالم من هذا النوع و استمرت سامسونج على هذه الوتيرة بأطلاقها لشكل آخر من الاجهزة القابلة للطي متمثلة بهاتف Z flip الذي قدم تجربة فريدة من نوعها لكل المستخدمين بسعره المخفض بالنسبة لأخيه الاكبر الـ Fold .
و عادت الشركة لتشوق محبيها بالجيل الثاني من سلسلة الـ Fold الذي يأتي بتحسينات كبيرة و تصميم عصري واكثر حداثة الذي تم الاعلان عنه في مؤتمرها الرقمي يوم الخامس من شهر آب الجاري برفقة عدة منتجات اخرى ابرزها هاتفي الـ Note 20 و Note 20 Ultra .
يبقى السؤال الابرز هل سيتمكن الـ Fold من أسقاط الـ Note عن عرشه ؟؟
وما هو الاجراء الذي ستتخذه الشركة بحقه ؟؟ وما هو رأي المستخدم اذا اقدمت سامسونج على التخلي عن سلسلة الـ Note ؟

شاهد أيضاً

*حفل معايدة لمستفيدات تأهيل الإناث بالدمام

* الاحساء /زهير بن جمعه الغزال احتفل مركز التأهيل الشامل للإناث بالدمام صباح اليوم الخميس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *