أخبار عاجلة

من الذاكرة الكربلائية/ المشهد الرابع والأربعون أحزاب هدفها الوصول للسلطة.

 حسين أحمد الإمارة

# إنتخابات. # إنتخابات. # إنتخابات. # إنتخابات. # إنتخابات. بين أحزاب وكيانات وكُتل وتجمعات، وصل عددها إلى .. (744 )حزب . .الاحزاب المشاركة في الحكم (221). .الأحزاب ألتي قدمت طلبات جديدة للتأسيس (424) حزب . .الأحزاب ألتي رُفِضَ طلبها (99) حزب. .الأحزاب ألتي سحبت طلبها (90) حزب. القانون يشترط بمن يرغب بتأسيس حزب ، عليه تقديم (2000) منتسب فأكثر للحزب الذي يراد تأسيسه على أن يمثل جميع أطياف الشعب وكذلك ان يضم في أعضاءه العنصر النسائي. إضافة إلى دفع مبلغ (25) مليون دينار بدل منح إجازة تأسيس. الولايات المتحدة الأمريكية تحكم العالم وتتسيده فيها حزبين فقط وهي مُتكونة من 51 ولاية ،أديان وأقوام وأعراق وثقافات ولغات مختلفة اجتمعت تحت مضلة علم واحد ونظام واحد، ولديها أقوى إقتصاد في العالم،وكل هذا ،يحكمها حزبان فقط…. قبل عقد من الزمان، كنت جالساً مع صديق لي ( رحمه الله ) على درجة عالية من الأخلاق والنزاهة والمقدرة على القيادة، نتجاذب الحديث حول إمكانية خوضه للانتخابات المقبلة وكيفية التحضير لها. كان من ضمن الحضور أحد الذين حازوا على مقعد في الدورة السابقة بطريقة مستغربة . ويجيد خاصية التلون والتملق بامتياز . بدا معترضاً على صديقي المعني بخوض الانتخابات لأسباب لا نعرفها . أحتد النقاش حتى حصلت بينهم مشادة كلامية أجبرتني على سحب صديقي ومغادرة المكان بصحبته فالنقاش بينهما أخذ منحاً آخر. عندها تذكرت إني قد قرأت كتاب مراسلة جرت بين الإمام الحسن عليه السلام . وبين معاوية يلخص ويفرزالصالح من الطالح . هذا نصه: كتب معاوية للإمام الحسن. ع. قال فيه : يا أبا محمد، أنا خيرٌ منك، لأن الناس أجمعت علىَّ ولم تجمع عليك! فكتب إليه الإمام الحسن.ع.: إن الذين أجمعوا عليك بين مُكره ومطيع.. فأما المكره فهو معذور في كتاب الله، وأما المطيع فهو عاصٍ لله، وأنا لا أقول أنا خير منك، لأنه لا خير فيك.. ذكرت هذا الكلام لضرب المثل وليس للمقارنة.. الإنتخابات قادمة…فهل من متعض ؟

شاهد أيضاً

بالصور..صحة كربلاء تُكَثف إجراءاتها الوقائية بمُواجهة كُورونا وتجري فحص الـ ( PCR ) لنحو 500 عاملاً في المعامل والشركات الأهلية

سليم كاظم كثَفت دائرة صحة كربلاء المُقدسَة ، من إجراءاتها الوقائية والتدابير الإحترازية لدرء عدوى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *