أخبار عاجلة

ملاعب الأقليم تستقبل المواجهات والفرق تتوزّع على ثلاث مجموعات

قراءة سريعة في مجموعة الممتازة الأولى

ملاعب الأقليم تستقبل المواجهات والفرق تتوزّع على ثلاث مجموعات

 

أعلنت لجنة المسابقات في اتحاد كرة القدم عن الالية الجديدة لبطولة الدوري الممتاز بكرة القدم التي تتضمن توزيع الفرق على ثلاث مجموعات تلعب في بطولة الدوري بالإلية التي اتفق عليها مع الفرق خلال اجتماع الهيئة العامة السبت الماضي قبل ان تنسحب خمسة فرق وهي الكرخ والديوانية والسماوة وزاخو والقاسم، ومن ثم تدخل وزير الشباب والرياضة لدعم الفرق المنسحبة، فيما لاتزال الامور غير واضحة بالنسبة لفريقي السماوة والقاسم. وقالت لجنة المسابقات يأتي الدوري المقترح ذلك بسبب الإحداث بعد ان أجريت اربع جولات من المرحلة الأولى وتم الغاء نظام الدوري العام وشطب جميع نتائج المباريات التي لعبت، وسيشارك 15 نادي بشكل مبدئي في النظام الجديد تقسم لثلالث مجموعات وتلعب مبارياته مرحلتين ذهاب واياب ويتاهل اول وثاني كل مجموعة لتلعب الـ6 اندية دوري لمرحلة واحدة لتحديد البطل ولتحديد الاندية المشاركة خارجيا، وتم اقرار عدم هبوط اي فريق للدرجة الاولى وسيتم تصعيد فريقين من الدرجة الاولى ليكون الموسم المقبل من 22 فريق

موعد الانطلاق

وتنطلق مباريات  البطولة المقررة في السادس عشر من الشهر القادم ضمن جدول مباريات تجري ذهابا وإيابا  تجري في ملاعب اربيل ودهوك وزاخو او السليمانية وسط مخاوف الفرق  بسبب ضيق الوقت وانحسار المباريات عندما يلعب الفريق مباراة مع راحة 48 ساعة بسبب أرضية الملاعب وبرودة الجو وإصابات اللاعبين كما قال  مشرف فريق النفط شوقي كاظم الذي ابدى ملاحظاته بهذا الصدد، وشرعت الفرق بإجراء الوحدات التدريبية اليومية لتحقيق الجاهزية وصولا الى دخول المباريات بالشكل المطلوب، وسيلعب في المجموعة الثالثة الشرطة الى جانب فرق اربيل  ونفط ميسان ونفط الوسط والطلاب ومتوقع ان تكون مبارياتها قوية لتقارب مستويات فرقها ولاستعداد فرق اربيل والشرطة والوسط من فترة وهو ما يجعل من المباريات قوية.

المجموعة الثانية

وضمت المجموعة الثانية فرق القوة الجوية والحدود والصناعات والأمانة والنفط وستقام مبارياتها في مدينة دهوك وهي الأخرى ستشهد منافسات قوية وسط رغبة الجوية في العودة للصراع على اهم لقب محلي  بعد أخفاقة بطولة الملك ولان اللقب يعني العودة للبطولات الخارجية التي منحته أفضل نادي في اسيا خلال العقد الاخير قبل التراجع محليا.

فريق الزوراء

حديثنا اليوم سيكون عن فرق المجموعة الاولى (الزوراء نفط الجنوب  الميناء  النجف الكهرباء ) ففريق الزوراء يبحث عن اكثر من امر خلال   المجموعة والبطولة حيث اللقب  لكن السؤال هل يقدر الفريق من تجاوز فرق مجموعته في ظل الحالة النفسية التي تركتها الخسارة المذلة من بونيودكور  الخميس الماضي   ومؤكدانه سيعمل على تعويض ذلك من خلال البطولة المحلية  والعمل  على محو اثار الخروج المر من ملحق تصفيات بطولة دوري ابطال اسيا  في وضع مخيب ولايليق بفريق يحمل اكثر عدد من الألقاب  ويضم مجموعة من لاعبي المنتخب الوطني لكنه لازال يعاني من الأزمة المالية بسبب العمل التقليدي للإدارات المتعاقبة التي تفتقد للعمل  الستراتيجي وسط  رغبة لاحدود لها من قبل ادارة فلاح حسن للبقاء  لاطول فترة حتى ولو تحول النادي الى ركام وهي  تعلن فشلها  هذا الموسم   بسبب عدم القدرة على تامين متطلبات فريقها الكروي وراحت تنتظر دعم الجهة الراعية التي يبدو لم تقدم  أي شيء  وربما مبلغ  لم يسد  متطلبات اعدادالفريق للمشاركة بالملحق الأسيوي ليخرج  من الباب للضيق في نتيجة مخيبة   وبعيدا  عندحسن ظن جمهوره والوسط الكروي في ثاني مشاركة خارجية فشل فيها بعد ملحق الملك محمد السادس الصيف الماضي  وكان اسوء من الأسيوية ودخل في المضايق وانهكته النتائج  السلبية  في وضع مرفوض من قبل الأنصار   لكن الرهان سيكون اليوم على مباريات الدوري والمنافسة تحت ضغط جمهور الفريق من اجل العودة للصراع على لقب الدوري  في بطولة تحرص الفرق الجماهيرية في مثل كل مرة ان تتقدم  في المنافسة والحصول على اللقب لتحقيق رغبات جماهيرها التي ترى في لقب الدوري العمل الأهم والأكبر ولأنه  وحده من ياخذها لمشاركات خارجية.

نفط الجنوب

اما فريق نفط الجنوب فلازال يواجه مشاكل جمع اللاعبين بسبب عدم استلامهم لمستحقاتهم من الرواتب والعقود ما يضع جهازه الفني امام تحد كبير  للمشاركة التي  ستكون صعبة  ويبدو ان ما يواجه الفريق واللاعبين وجهازه الفني يعني تحد كبير بكل معنى الكلمة اذا لم تتدبر الأمور بسرعة امام الوقت القصير لانطلاقة البطولة  واهمية ان يكون دورا للفريق في منافسات المجموعة  التي تحتاح الى فريق قادر ومعد ولو بشكل مقبول وقد تحرم  مستحقات اللاعبين المؤجلة اكثر من فريق من المشاركة طالما أنها اختيارية  وكما فسرها البعض بانها  دعاية انتخابية.

فريق الميناء

ويبدو فريق الميناء بحال  جيد من خلال الانفتاح الى اللاعبين المحترفين عندما فاتح فريق النجمة اللبناني لاعارة اللاعب قاسم الزين لنهاية الموسم بسبب تعليق الدوري اللبناني إضافة الى ان الفريق بدء  الموسم بشكل جيد وقدم مباريات مهمة ويبدو انه عازم على مشاركة  تمكنه من المنافسة  في المجموعة والأمل في ان يتقدم الى الدور الأخير وشيء جيد ان  يعود الميناء بالشكل الذي يليق به  بعد موسمين عجاف كاد  ان يتعرض لمغادرة البطولة   ومتوقع ان يرافقه عدد من أنصاره لمبارياته في البطولة جريا على العادة في جميع مشاركاته في علاقة  توطدت رغم المشاكل التي تعرض لها الفريق ويرى المراقبين مهم ان تاتي مشاركة الميناء  .

كما يتمنوها لما لها  من تاثير على المنافسات لابل تعد استثنائية لانه يمثل احد اهم معاقل الكرة العراقية وثاني اقدم نادي في العراق  وقدم أجيال بعد اجيال للمنتخبات الوطنية ويبقى الفرق القريب من النفوس في كل الأوقات وظروف المشاركات.

فريق النجف

ما تطرق له مدرب النجف حسن احمد عن  الوضع الذي يمر به فريق النجف يبدو ان الامور على كف عفريت ويبدو ان مشاركة النجف لازالت بعيدة من خلال ما تحدث به احمد بان عقود المدرب واللاعبين لم تصل للاتحاد وهو ما  يجعل من المشاركة مهددة للفريق الذي مر بمشاكل مالية منذ عدة مواسم ولازالت ترك اثارها على مشاركات لفــــــريق  وبشكل كبير الان.

فريق الكهرباء

ومشاركة فريق الكهرباء في المنافسات واضحة بعدما استمر في إقامة وحداته التدريبية ويخوض مباريات تجريبية بفضل  جهود المدرب المجتهد عباس عطية    الذي حرص على وحدة الفريق عبر التنسيق مع الإدارة ويعملان سوية للتقدم بالفريق الذي يضم مجموعة واعدة من اللاعبين  كانت قد قدمت موسما واضحا عندما لعب بالدوري بشكل جيد ونافس باقتدار إضافة الى خوض نهائي الكاس وخسر بهدف من الزوراء في مشاركة نقلت الفريق للواجهة.

شاهد أيضاً

لله درك ياقطر كتب زيد السربل – نبض المونديال

من يتصفح تاريخ الحركة الرياضية الحديثة في قطر ويقلب صفحاته تتصح له ومنذ الوهلة الاولى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *