مقتل الحسين كما ورد في المصادر القديمة الحلقة الثانية

طه الديباج الحسيني

قام عبيد الله بن زياد بإجراءات كثيرة في الكوفة أهمها:-
٠١سحب الحصين بن نمير وجيشه ال٤٠٠٠الذين كانوا مرابطين في حدود الكوفة لمراقبة الحسين وصحبه وارسالهم لعمر بن سعد في نينوى
٠٢وجه ١٠٠٠مقاتل مع حجار بن أبجر للغرض نفسه
٠٣وجه ١٠٠٠مقاتل مع شبث بن ربعي لنفس الغرض
٠٤وجه ١٠٠٠مقاتل مع يزيد بن الحارث
وبذلك يكون جيش عمر بن سعدالكلي ١٢٠٠٠ فارس وراجل
ثم ان بن زياد أخذيرسل
ال٢٠و٣٠و٥٠ و١٠٠غدوة وضحى ونصف النهاروعشية من النخيلة يمد بهم عمر ابن سعد ويذكر البلاذري – صاحب كتاب انساب الأشراف – المتوفي سنة 279 هجرية ان الالاف يتسرب اعداد كبيرة منها كراهة منهم لهذا الوجه٠
٠٥جمع الناس ابن زياد وخطب بهم ومدح معاوية ويزيد وقال لهم ان يزيد زاد في أعطياتكم مائة مائة فلايبقين رجل من العرفاء والتجار والناس الا خرج معي لمعسكر النخيلة واي رجل وجدناه بعد يومنا هذا متخلفا برئت منه الذمة
٠٦أمر بن زياد شيوخ العشائر ومنهم( كثير بن شهاب الحارثي ومحمد بن الأشعث والقعقاع بن سويد المنقري وأسماء بن خارجة الفزاري) للتطواف بالكوفه وحث الناس على المشاركة والخروج لمعسكر النخيلة وتحذيرهم من البقاء وكان أكثرهم غلظة وشدة كثير الحارثي الذي يخذل الناس عن الحسين
٠٧أستخلف بن زياد عمرو بن حريث وأمر القعقاع بالتطواف في الكوفة في خيل فوجد رجلا من همدان قدم الكوفة يطلب ميراثا فأوتي به لأبن زياد فأمر به فقتل ٠لم يبق بالكوفة محتلم الا خرج بعد هذه الحادثة ٠
أما ابن أعثم الكوفي – صاحب الفتوح – المتوفي سنة 314 هجرية فيذكر أن جيش الكوفة هو ٢٢٠٠٠ألفا جمعهمابن زياد لمقاتلة الحسين ع ٠سلام على الحسين وعلى ال الحسين وعلى صحب الحسين وأرحم اللهم العراق وأهله بحق جد الحسين وآله وصحبه وأبو الحسين وأم الحسين عليهم أفضل الصلاة والسلام ٠

شاهد أيضاً

اخصائية التغذية الدكتورة اريج السعد : *اختيار مصادر الغذاء الامنة للحماية من التسمم في العيد*

  الاحساء /زهير بن جمعه الغزال دعت أخصائية التغذية العلاجية ونائب رئيس جمعية أصدقاء الصحة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *