مع قطر ولاجل مونديال قطر

 

كتب/ زيد السربل – الكويت

كلنا وراء قطر ومعها في مونديال القرن … كلنا نبض حي لهذا المونديال الاستثنائي .. وكلنا فخر وسعادة باستضافة قطر لأول مرة في تاريخ هذه التظاهرة الرياضيه العالمية ولعبة الشعوب رقم واحد …. اصبحت قطر ودوحة الخير والمدن القطرية الأخرى عاصمة لمونديال العصر … وبعد ان انتهت فترة انتظارنا الطويلة وضعتنا قطر على خارطة عالم الكرة وفجرت ينبوع لم نكن نحلم بان يتفجر …وضعت بصمتها وقالت كلمتها واوفت بوعدها وحققت المعجزة التي كانت بعيدة المنال … تحققت امنية كل عربي محب وعاشق للرياضة والكرة المستديرة …. وقدمت للعرب احلى واجمل الهدايا … منحتنا الفرصة لنتعايش مع حدث هذا الزمان الرياضي … ونحتفل بعيد وكرنفال كرة القدم في معقل دارنا …ومنحتنا المجال للمشاركة كل على طريقته الخاصة فهناك من يطرح المبادرات وهناك من يقدم العروض وهناك من يرسم بريشته لوحات تجسد اهتمامه ورؤيته للمونديال وآخر يكتب بقلمه الكلمات المناسبه لهذا العرس الرياضي وغيره يغرد ويعلق بعبارات محفزه ومشجعه وهناك من أخذ على عاتقه ان ينتقد بحسن نوايا وبشكل هادف وبناء من اجل أن تكتمل مسيرة البناء والعطاء واكتشاف بعض اوجه القصور والنقص رغم قناعتي بندرتها او عدم وجودها بتاتا لكن من باب التنويه والتوجيه واسداء النصح وآخر يقترح ويقدم افكار جديده للبحث والدراسة والنماذج متعدده ومتنوعة ومختلفة في هذا المونديال الذي يتطلع اليه كل العرب والعالم قاطبة … ومن منطلق التذكير نردد عبارتنا المتعارف عليها في أوساط مبادرة نبض المونديال ورددها معنا غالبية رموز ونجوم الرياضة العربية من شتى انحاء الوطن الكبير باننا وهم ( كلنا نبض المونديال قطر ٢٠٢٢ ) ومع هذا المونديال قلبا وقالبا ولاجل خدمته من كل موقع وزاوية …. صنعت لنا دولة قطر مجدا رياضيا وتاريخا حديثا نتباهى به ونفتخر به على مر الايام والزمن وحققت الأماني والآمال وغمرتنا بسعادة لاتضاهيها سعادة ورسمت الابتسامة العريضة على الوجوه … ونحن معها ولاجلها في كل مكان وزمان ومعها ولاجلها مهما كانت التحديات.

شاهد أيضاً

ماذا بعد كاتانيتش ؟

  فارس الحسناوي / رئيس التحرير اعتدنا في السنوات الماضية ان نتوقف بعد مسيرة متعبة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *