متحف السعادة الدنماركي !!

احمد عاصم

الدنمارك او رسمياً مملكة الدنمارك التي تكون مع كل من فنلندا و السويد شبه الجزيرة الاسكندنافية في شمال القارة الاوربية .
وتشتهر هذه المملكة العظيمة بتركيز اهتمامها على سعادة مواطنيها بالدرجة الاولى و بالفعل احتلت للمرة الثانية على التوالي عام 2020 المركز الثاني بعد فنلندا في تقرير السعادة العالمي الذي نظمته الأمم المتحدة منذ عام 2012 وحتى الآن .
وفي خطوة غير مسبوقة تحسب لهذه المملكة اعلانها عن افتتاح متحف السعادة في العاصمة كوبنهاغن والذي يعد الاول من نوعه عالمياً ويعتبر رمزاً للسعادة و الاستقرار و هذا ابسط ما يتسم به سكان مملكة الدنمارك الذين يتصدرون قائمة الدول الاكثر سعادة على الاطلاق .
كما اوضح مدير معهد الابحاث للسعادة و مؤسس المتحف ( ميك وايكنج ) عن قيامه بتعيين دليلاً مهمته مرافقة الزوار لتعريفهم على تاريخ السعادة وسياستها بالاضافة لعلمها الخاص !
و اكد كذلك قيام العاملين على ادارة المتحف بتعليق لوحات تتضمن معلومات تشبع فضول المهتمين بالتعرف على نظرية السعادة سواء كانت في وجهها الكيميائي او بعدها الاقتصادي ، كل هذا مقابل رسوم لا تتجاوز الـ 95 كورون دنماركي ( اي حوالي 16 دولار امريكي ) ، بالاضافة الى توزيع قصاصات ورقية على الزائرين لكتابة مفهومهم الخاص عن السعادة او ما اكتسبوه من زيارتهم للمتحف وتعليق هذه الوريقات على الجدار ليتسنى للجميع الاطلاع عليها .
و هنالك عوامل اخرى تؤثر على مدى سعادة الفرد تنفرد فيها الدنمارك عن غيرها مثل مناخها الذي صنف في المراكز الاولى على مستوى العالم بالاضافة الى اطلالتها الساحرة على بحر البلطيق و ما تتمتع فيه من نظام صحي و رعاية اجتماعية يعد من افضل الانظمة في العالم ، كذلك قلة انتشار الفساد و قيادتها لقائمة الدول الاقل فساداً على الصعيد العالمي .
كل هذه العوامل من شأنها خلق بيئة مثالية تلبي احتياجات الفرد النفسية و تقوده للأستقرار والطمأنينة المطلقة .

شاهد أيضاً

الجيل يُعايد أبطال الحد الجنوبي وأطفالنا المرضى ومنسوبي الصحة

  الاحساء /زهير بن جمعه الغزال قامت إدارة الإعلام والعلاقات بنادي الجيل ممثلة بلجنة المسؤولية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *