شنايدر إليكتريك: استهلاك الطاقة الكهربائية يزداد 10% سنوياً في العراق

وقال نائب الرئيس التنفيذي للعمليات الدولية لشركة شنايدر الكتريك، لوك ريمون، لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن “الشركة لديها تواجد في العراق، ونفذت مشاريع وكان لها الشرف في توقيع اتفاقية تفاهم مع وزارة الكهرباء السنة الماضية”، مبينا: “إننا متواجدون في العراق من أجل مشاركة الرؤى في اكثر من قطاع”.
وأضاف، أن “مذكرة التفاهم التي وقعت مع وزارة الكهرباء، هي لتمهيد الطريق لتطوير شبكة توزيع الطاقة الكهربائية في العراق”، مشيرا إلى أن “شنايدر لها القدرة على تقديم التكنولوجيا المتطورة في مختلف القطاعات”.
وتابع أن “شنايدر هي شركة تكنولوجيا تقدم الحلول وتقدم برمجيات الطاقة والعمل على استدامة طاقة امنة فاعلة للشعب العراقي”.
من جانبه، قال المدير الإقليمي للعراق ايمر تكديمير

، إنها “خطوة مهمة لعقد قمة ابتكار في بغداد بوجود الكثير من الشركاء، ونحاول العمل على التكنولوجيا المتطورة وتقديمها لإعادة إعمار العراق”، مبينا أن “العراق بحاجة الى مزيد من الطاقة الكهربائية، لأن هناك نسبة زيادة 10% سنويا على استهلاك الطاقة الكهربائية في العراق، وهذا يتطلب جهوداً كبيرة لإيصال الكهرباء لجميع انحاء العراق وبناء محطات كبيرة”.

وأضاف، أن “جهود توزيع الكهرباء وايصالها الى المستهلك، تتطلب محطات وأجهزة ونعمل على تخفيف الكهرباء من الفولتية العالية الى المتوسطة والمنخفضة لكي يستخدمها المواطن بامان”، لافتا الى أن “شنايدر موجودة في العراق ليس فقط بتوزيع الطاقة وإنما ناشطة في ادارة الطاقة والجهد الاكبر التي نواجهها في التوزيع ووجودنا لتقليل الخسائر التي يعاني منها العراق في توزيع الطاقة واستغلالها لضمان استمراريتها لمدى أبعد”.
بدوره، قال مدير المشرق العربي والإفريقي وليد شاتى لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن “الشركة لديها العديد من المشاريع في الكهرباء والإنترنت والتكنولوجيا الرقمية وندعم الجهود العراقية”، مبينا: “إننا نعمل في الغاز والنفط بالبصرة وهناك مشاريع للتوسع في اكتشاف النفط ولدينا جهود في القطاع الكهربائي وتوزيعها بشكل اكبر”.

شاهد أيضاً

هل تم الاعلان عن تشكيل “الكتلة النيابية الاكبر” ومن هي القوى المنضوية تحت سقفها؟

أكدت قوى الإطار التنسيقي في العراق أنها الكتلة النيابية الأكبر، اذ انها تضم حتى الان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *