رويال مونديال

 

كتب زيد السربل – نبض المونديال

قرأنا في الماضي عن المونديال واحداثه التاريخية منذ ان بدأ في عام ١٩٣٠م ومن شغفنا وحبنا لكرة القدم عرفنا كل التفاصيل عن هذا الحدث العالمي منذ ان اعلنه جول ريميه من فرنسا عام ١٩٢٠م.. كيف بدأ ومتى بدأ ومن شارك به ومن فاز وخسر وحفظنا اسماء معظم اللاعبين في تلك الفترة السحيقة وكأننا من الحضور الجماهيري في تلك الايام البعيدة … عرفنا فونتين الفرنسي فيريرا وايفاريستو الارجنتينيان وبيليه وجارنيشيا البرازيلي ومونتي وبورتوليني وجويتا وميزا الايطاليان وبوبي مور وبانكس. وجاكي شارلتون وهيرست من انجلترا وبكنباور واوفيرات وزيلر من المانيا الغربية وغيرهم والقائمة تطول .. ومع مرور السنين على هذه المسابقة المونديالية وبالتحديد في نسختها الثانية والعشرين في اسبانيا ادركت شخصيا قيمة هذا الحدث الرياضي الكبير بسبب مشاركة منتخب الكويت الوطني كأول فريق عربي خليجي من اسيا يتأهل لنهائيات كأس العالم وعرفت اهميتها واهمية ان تعد بلادي ضمن صفوة الكبار في عالم الكرة وقد فاتني حضور هذه البطولة رغم ان بلادي فتحت الابواب على مصراعيها لجمهورها الرياضي لمؤازرة الازرق في مبارياته مع التشيك وانجلترا وفرنسا وبعد ان دارت الايام ابتسم لي الحظ وكان لي موعد مع هذا المونديال عندما تأهل الاخضر السعودي لاول مرة الى مونديال امريكا عام ١٩٩٤ لاشارك ضمن وفد اعلامي رياضي كويتي لتغطية احداث ذلك المونديال ولدعم ومؤازرة المنتخب السعودي في اول ظهور له في المونديال وكنت في ذلك الوقت في بداية عملي المهني في وكالة الانباء الكويتية ( كونا) ثم رشحت مره اخرى لتغطية مونديال فرنسا عام ١٩٩٨م ثم لتغطية احداث مونديال ٢٠٠٦م بالمانيا … ومن شارك في تغطية مثل هذا الحدث العالمي او حضره كمتفرج يدرك حجم الامكانيات الانشائية والفنية والتقنية والمالية والمسؤوليات والتسهيلات التي تقدمها الدولة المنضمة لنجاح هذه البطولة الابرز والاهم دوليا ….. وفي المستقبل القريب وبعد اقل من عام تحتفل الجماهير ولاول مره باقامة هذا المونديال على ارض عربية وهي سابقة رياضية عربية تزيدنا فخرا وتزيدنا شموخا… نحن على موعد مع ( رويال مونديال ) سيبقى عالقا في الاذهان … مونديال تكنورياضي … جيو رياضي .. مونديال ملكي بكل المواصفات والاوصاف وبكل المعاني … ومنذ اعلان حصول قطر على حق الاستضافة لهذا الحدث العالمي قدمت لنا مالم يقدمه الاخرون طوال مائة عام بدءا من الارغواي مرورا بايطاليا وسويسرا وفرنسا والسويد والبرازيل والمكسيك وبريطانيا العظمى والمكسيك والمانيا والولايات المتحدة الامريكية وجنوب افريقيا وروسيا … وحازت في غضون عام على اعجاب الجماهير بل حققت اعجاز دولي تمثل بمنشآت حديثه ليس لها مثيل ومن طراز فريد وتقنيات عالمية متطورة وانضباط تام في المنظومه الرياضية والتزام بكل المعايير الدولية الفنية والتقنية والانشائية والبشرية لتضرب موعدا مع افضل مونديال في تاريخ المسابقة وغدا لناظره لقريب ..

 

شاهد أيضاً

بالتسعين.. إنه زمن الصعاليك..

  سددها بتصرّف/ طلال العامري صحفي مندفع متحاذق سأل الكاتب المصري المعروف (ﻋﺒﺎﺱ محمود ﺍﻟﻌﻘﺎﺩ) …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *