أخبار عاجلة

أوبو وجنون الشحن بسرعة البرق !

 

متابعة / أحمد عاصم :-

شركة غوانغدونغ أوبو موبابل للأتصالات او كما يشار اليها بأسم OPPO وهي من الشركات الصينية لتصنيع الاستهلاكيات والاتصالات المتنقلة ، تم تسجيلها في الصين سنة 2001 وتم اطلاقها في سنة 2004 بشكل رسمي لتصبح أكبر مصنعي الهواتف الذكية في الصين بحلول عام 2016 بتحقيق رقم مبيعات جنوني عبر اكثر من 200,000 منفذ بيع بالتجزئة . وكان الفضل لشركة أوبو بتطوير و ابتكار تقنيات الشحن السلكي و اللاسلكي لتقود بذلك ثورة في سوق الشحن السريع في السنوات القليلة الماضية حيث تضع بين ايدينا اليوم قوة شحن جبارة تقدر ب 125 واط ! ولم تكتفي بهذا القدر بل اعلنت الشركة الصينية عن ثلاث حلول اخرى لما تسميه بالشحن الفائق وهي كالاتي :- شاحن صغير بقدرة 110 واط وشاحن سريع لاسلكي اطلقت عليه اسم (Air VOOC) يقدر ب 65 واط وشاحن سريع صغير يسمى (Super VOOC) بقدرة 50 واط ويشار الى ان هذه التقنية من شأنها ان تقلل من وقت الشحن الذي وصفته بالممل حيث تفاخرت بتقنيتها التي يمكنها ان تملئ بطارية بسعة 4000 ملي امبير بكمية شحن تصل ال 40‎%‎ في غضون 5 دقائق ! ، اما اذا اردت ملئ البطارية كاملة (اي بنسبة 100‎%‎) ستحتاج الى 20 دقيقة فقط ! ولهذه السرعة الجنونية مخاطر منها ارتفاع درجة حرارة البطارية مما قد يؤدي الى انفجارها او تلف احدى مكونات الهاتف لذلك قامت الشركة بأبتكار نظام حماية لخلية الطاقة والهاتف الذكي بتصميم تقني يأتي مزوداً بثلاث مضخات للشحن بشكل متوازٍ حيث يتم تقسيم الطاقة فيها ، كذلك اضافة 10 اجهزة اضافية لأستشعار اي درجة حرارة غير طبيعية لمزيد من الأمان ، وتتبنى هذه التقنية تصميماً دائرياً لتبريد افضل ولوح زجاجي لتبديد الحرارة واضافة تقنية مضخة الشحن المعزولة المطورة ذاتياً مع تصميم لملف مزدوج بشكل متوازٍ لزيادة كفائة الشحن اللاسلكي . لكن لاتزال هذه التقنية في الوقت الحالي في مرحلة الاختبار والتطوير ولا توجد هواتف تدعم هذه المعيارية ، هذا واعربت أوبو عن نيتها بمواصلة التقدم بوضع حلول للشحن السريع من خلال التقدم بطلب الحصول على اكثر من 2800 براءة اختراع عالمية تخص تقنية الشحن السريع .

شاهد أيضاً

من الذاكرة الكربلائية ..المشهد الثالث والستون . المهرجان الرياضي والكشفي للمدارس . ( باچر عطلة )

   حسين أحمد الإمارة الحركة الكشفية… هي حركة شبابية تربوية اجتماعية بحته، تعمل على خلق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *