المسيرة الخالدة بعد عاشوراء

 

الحلقة الأولى

طه الديباج الحسيني

يجمع المؤرخون ان سبايا ال محمد خرجوا من الكوفة إلى الشام حيث عاصمة الأمويين منهم من ذهب ان تسييرهم كان بأمر عبيد الله بن زياد يوم ١٩محرم ومنهم من ذهب ان تسييريهم كان نهاية محرم و ذلك بأمر يزيد بن معاوية حيث هو الذي أرسل كتاباً لابن زياد يأمره بأرسال السبايا اليه وهذا ما أشار اليه ابن سعد في طبقاته ج٦ وللامانة التاريخية تنقسم آراء المؤرخين في تسيير السبايا إلى رأيين :

الرأي الاول٠٠ وعليه جل المؤرخين وخاصة المعاصرين العراقيين وهو طريق الكوفة – أطراف بغداد٠ تكريت ٠الموصل – سنجار – حلب – حماة – حمص – بعلبك- دمشق وهذا الطريق يبلغ طوله ١٨٠٠ كم تقريباً ومنهم ( الدكتور محمد المحنا – الدكتور محمد المعلم- الشيخ عباس الربيعي)
الرأي الثاني وعليه بعض المؤرخين ومنهم الشيخ محمد الري شهري صاحب موسوعة الإمام الحسين ع والشيخ الطبسي صاحب كتاب مع الركب الحسيني من المدينة إلى المدينة وهو الطريق الصحراوي – كوفة الأنبار – بادية الشام دمشق ويبلغ طول هذا الطريق ٨٥٠ كم

أقول بعد قراءتي لمصادر عديدة ارى ما يلي:
أولاً: ان عبيد الله بن زياد وهو الذي سير سبايا ال محمد إلى الشام وبأتفاق مسبق مع يزيد بن معاوية

ثانياً- اتخذت القافلة طريق الأنهر البعيد وليس طريق البادية القصير لاسباب سياسية وأنتقامية وغيرها وهو ما ذكره المؤرخين والباحثين في الرأي الاول ٠

ثالثاً لم ارى مشاهد لرحلة السبايا الا في محافظة نينوى حيث منطقة بلد ( اسكي موصل ) والتي تعني باللغة التركية الموصل القديمة وهناك مشهد مشهور ومعروف لاحد ابناء السجاد ع ويقال له ( عبد الرحمن الأعزب ) أضافة لمقام رأس الحسين في المنطقة ذاتها وقد فجره. داعش سنة ٢٠١٤ عند احتلالهم المنطقة وكذلك مشهد في سنجار ينسب للسيدة زينب وقد زرت مشهد بلد في سنة ٢٠١٩ مع نخبة خيرة من اهل المنطقة منهم الاخ طارق الجبوري والاخ حسن النقشبندي أضافة لزيارة مشاهد سنجار لأكثر من ثلاث مرات ٠اللهم أرحم الحسين وجميع شهداء الطف وألعن يزيد وعبيد الله ين زياد وكل من شارك بقتل الحسين ع وسبى عياله عربيا كان أم فارسيا أم روميا ٠

شاهد أيضاً

مشكلة “قشرة الرأس “

  دكتور – هيثم محمود شاولي طبيب جلدية يعاني الكثير من أفراد المجتمع من مشكلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *