أخبار عاجلة

الكربلائي احمد جميل الوائلي : # كل العراق كان حاضرا معي في لحظة التتويج بفضية العالم وبرونزية آسيا ببناء الأجسام # قاعدة اللعبة بخير رغم غياب الدعم الحكومي والاتحاد المركزي جاد بتطويرها

* عبد الله الشيباوي

* ———————-
* دعونا نتعرف اولا على السيرة الذاتية لبطلنا الدولي الكبير أحمد جميل الوائلي-المواليد : 1/12/1973 – بكلوريوس تربية – جغرافية / الجامعة المستنصرية . ابرز إنجازاته المحلية في لعبة بناء الأجسام هي :
1- بطل العراق عام 1995 و1997 و 1998 وزن 70 كغم
2- بطل العراق عام 2003 وعام 2018 وزن 90 كغم
3- بطل المنطقة الجنوبية لسبعة اعوام متتالية من عام 1993 الى 1999 م في وزن 70 كغم
4- بطل لبطولة المنطقة الشمالية عام 1992 وزن 65 كغم . اما سجله الدولي فهو أيضا حافل بالإنجازات اللامعة أبرزها :
1- حصل على المركز الثالث في البطولة الودية المقامة في الاردن عام 1996م وزن 70 كغم
2- حصل على الميدالية الفضية في بطولة العالم في رومانيا عام 2018 م وزن 90 كغم
3- حصل على الميدالية البرونزية في بطولة اسيا التي اقيمت في الصين في وزن 90 كغم
س/ الوسام الفضي العالمي كان انجازا مميزا .. كيف كان شعورك عندما رفع العلم العراقي على وقع النشيد الوطني ؟؟ ومن كان حاضرا في تفكيرك بتلك اللحظات ؟؟
ج/ كانت مهمة كلفني بها الوطن وكنت عند حسن الظن في تلك المهمة ، عندما يزرع شخص ما روح الثقة لديك وتنجح في ذلك اذن انت مميز وناجح ، كان حاضرة في ذهني لحظة التتويج لكل العراق ولكل الفقراء وكل المظلومين من شعبي الجريح .
س/ لماذا تعاني لعبة بناء الأجسام من هذا الإهمال الواضح ولدينا هذا الكم الكبير من الأبطال المرموقين الذين حققوا نتائج رائعة للعراق ؟؟
ج/ اللعبة بخير وهذه الفترة افضل من كل الفترات التي مضت بسبب السياسة الناجحة للاتحاد المركزي للعبة بقيادة الاستاذ ( فائز عبد الحسن ) المنفتح على كافة الشباب وعلى كافة الاصعدة وسبب تميزنا هو الدعم الفردي للاعب حيث لايوجد دعم من مؤسسات حكومية او غير حكومية بل ان الدولة والمعنين في المحافظات في قطاع الشباب والرياضة في واد والواقع الرياضي في واد اخر بسبب عدم اهليتهم للرياضة مما انعكس سلبا على اللعبة وتطورها وساهم في دمار الدعم للطاقات الرياضية والمبدعين والأبطال .
س/ من من اللاعبين الشباب ترى نفسك فيه ؟ وهل قاعدة اللعبة بخير في المحافظة ؟؟
ج/ ارى نفسي في القاعدة الرياضية الشبابية ككل حيث توجد خامات شبابية كثيره لايسعني ذكر اسمائهم ، اما على مستوى محافظة كربلاء استطيع القول يوجد قاعدة شبابية للعبة ولكن ليس بالمستوى المطلوب ولا يتناسب مع حجم القاعات الرياضية قياساً مع القاعدات الرياضية لباقي المحافظات .
س/ كيف تحولت صالات التدريب الى الجانب التجاري وتسلل من خلالها الدخلاء على اللعبة ؟
ج/ القاعات الرياضية للعبة بناء الاجسام اصبحت تجارية ولايزاولها الابطال الا ماندر يعني يوجد اكثر من 30 قاعة رياضية ولايقود تلك الصالات الا عدد قليل من الرياضيين لايتجاوز عددهم اصابع اليد حيث اصبح كل من يملك اموال كافية ان يستعين ببطل او مدرب ويفتح صالة تحمل اسمه مما اثر سلبا على هذه الرياضة الجميلة .

شاهد أيضاً

لله درك ياقطر كتب زيد السربل – نبض المونديال

من يتصفح تاريخ الحركة الرياضية الحديثة في قطر ويقلب صفحاته تتصح له ومنذ الوهلة الاولى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *