الباحث الفلكي سلمان آل رمضان …. أبريل ٢٠٢١ تاسع أحر خلال  ١٤٢ عاما

الاحساء /زهير بن جمعه الغزال

أوضح ذلك الباحث الفلكي سلمان آل رمضان
كانت درجة حرارة السطح العالمية في #أبريل ٢٠٢١ أعلى من متوسط القرن العشرين ، وهي أقل قيمة في #أبريل منذ عام ٢٠١٣ ، مما بجعله تاسع أحر #أبريل خلال  ١٤٢ عاما ،  و #أبريل ٤٥ على التوالي والشهر ٤٣٦ على التوالي مع درجات حرارة، اسميا على الأقل، أعلى من متوسط القرن العشرين. وكان #ديسمبر ١٩٨٤ آخر مرة كانت فيها درجة الحرارة الشهرية أقل من المتوسط ، وفقا للإدارة الوطنية الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي (نوا).
ولوحظت درجات حرارة أعلى من المتوسط في معظم أسطح اليابسة والمحيطات في العالم، مع أبرز الحالات الشاذة الحارة في شرق كندا، وجنوب أمريكا الجنوبية، وشمال غرب وجنوب غرب آسيا، والجنوب الأفريقي، حيث كانت درجات الحرارة أعلى من المتوسط ، وكانت درجات الحرارة قد سجلت رقما قياسيا في أجزاء من جنوب أمريكا الجنوبية والجنوب الأفريقي والشرق الأوسط والمحيط الهادئ والمحيط الأطلسي. وشمل ذلك ٢.٤٤٪ فقط من سطح العالم مع ارتفاع درجة حرارة #أبريل إلى درجة حرارة قياسية ، وهي أقل نسبة منذ #أبريل ٢٠١٣.
وبشكل عام، كانت هذه هي أعلى نسبة مئوية في شهر #أبريل لدرجات الحرارة  القياسية في #أبريل منذ بدء السجلات في عام ١٩٥٢.
وفي الوقت نفسه، شهدت أوروبا أروع شهر #أبريل منذ عام ٢٠٠٣ ،  وشهدت العديد من البلدان الأوروبية أبرد #أبريل في ٢٠عاما على الأقل.
وكانت درجة الحرارة العالمية في الفترة من #يناير إلى #أبريل أعلى من المتوسط ، مما يجعلها ثامن أكثر درجات الحرارة في السنة. وكانت درجات الحرارة أعلى بكثير من المتوسط في جميع أنحاء شرق كندا وأجزاء من جنوب آسيا.
وشهدت أفريقيا ثالث أحر عام لها حتى الآن، في حين سجلت أمريكا الجنوبية أحر ١٠ سنوات على الإطلاق ، ولم تسجل أي منطقة برية أو محيطية درجات حرارة قياسية خلال هذه الفترة.
وقال المركز الأوربي لخدمة مراقبة التغير المناخي (كويبرنيكوس): تباين متوسط درجات الحرارة في #أبريل ٢٠٢١ بشكل كبير في جميع أنحاء أوروبا ، وكانت أقل من المتوسط في رقعة واسعة من أيسلندا إلى البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود، ولكن فوق المتوسط فوق غرب شبه الجزيرة الأيبيرية وفوق أقصى شرق القارة ، وكان الشهر قد بدأ مع ظروف معتدلة بشكل غير عادي في العديد من الأماكن، ولكن درجات الحرارة انخفضت على منطقة واسعة في الأسبوع الأول من الشهر، لتصل إلى مستويات قياسية منخفضة على أجزاء من أوروبا الغربية والوسطى.
وكان متوسط درجة الحرارة العالمية لشهر #أبريل الماضي أعلى من المتوسط للفترة ١٩٩٢-٢٠٢٠، وأقل تطرفا من معظم السنوات الست الماضية ، حيث كان  أبرد من #أبريل ٢٠١٦ و #أبريل ٢٠٢٠، أحر أبريلين على الإطلاق ، ولكنه أروع #أبريل منذ عام ٢٠١٥ وأبرد من #أبريل ٢٠١٠، ولكنه أحر من أي أبريل أخرى في السجل.
فيما بلغ متوسط درجات الحرارة على مدى الاثني عشر شهرا المنتهية في #أبريل ٢٠٢١ ما يلي:
•    فوق المتوسط على معظم مساحات الأرض وغالبية سطح المحيط ، على الرغم من أنه أقل من المتوسط فوق شرق المحيط الهادئ الاستوائي وشمال المحيط الأطلسي غرب أيرلندا والعديد من المناطق المحيطية في نصف الكرة الجنوبي.

شاهد أيضاً

غواص يروي تجربته المثيرة مع الحوت الذي ابتلعه وبصقه

  جليل عامر / بغداد كشف غواص من ولاية ماساتشوستس الأميركية، تفاصيل مرعبة، عن ابتلاعه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *