أخبار عاجلة

أجواء حماسية قبيل انطلاق منافسات كأس العالم للأندية في قطر غداً

 

الدوحة: خاص/ طلال العامري

وسط أجواء حماسية؛ يترقب عشاق الساحرة المستديرة في قطر انطلاق منافسات بطولة كأس العالم للأندية FIFA قطر 2020 التي تستضيفها الدوحة في الفترة من 4 إلى 11 فبراير الجاري.

ويستعد المشجعون لمؤازرة فرقهم المتنافسة في البطولة الأعرق على مستوى الأندية في العام، وتقام على أرض قطر للمرة الثانية على التوالي، وتشهد انطلاق سبع مباريات بمشاركة ستة أندية على اثنين من استادات مونديال قطر 2022.

وتنطلق منافسات البطولة بمباراة تجمع تيجريس أونال المكسيكي مع أولسان هيونداي الكوري، غداً الخميس عند الخامسة مساءً، في استاد أحمد بن علي، تليها مباراة الدحيل القطري والأهلي المصري عند الثامنة في استاد المدينة التعليمية.

وفي ضوء الظروف الاستثنائية التي يشهدها العالم في مواجهة الجائحة، فقد جرى اتخاذ كافة الإجراءات التي تضمن حماية وسلامة جميع المشاركين في البطولة، من مشجعين ولاعبين وإداريين ومنظمين، حيث تقام المنافسات وسط تدابير صحية صارمة، بما يتوافق مع التوصيات الصادرة عن وزارة الصحة العامة في قطر للوقاية من فيروس كوفيد-19.

والتزاماً بهذه التوصيات، سيقتصر حضور المباريات على عدد محدود من الجمهور، وذلك بنسبة 30% من الطاقة الاستيعابية لكل من استادي البطولة، وتبلغ الطاقة الاستيعابية لكل منهما 40 ألف مشجّع. كما سيتعين على المشجعين الراغبين بالحصول على تذاكر المباريات، إجراء فحص كوفيد-19 السريع يؤكد خلوهم من الفيروس قبل المباراة بـ 72 ساعة كحد أقصى، أو تقديم ما يثبت حصولهم على الجرعة الكاملة من اللقاح المضاد للفيروس، أو تعافيهم من الإصابة بـ كوفيد-19 بعد الأول من أكتوبر الماضي. وتتوفر تذاكر المباريات عبر: FIFA.com/tickets

ووسط أجواء زاخرة بالحماس والترقّب لانطلاق مباريات البطولة؛ التقينا أربعة من المشجعين الذين يترقبون بشوق ولهفة لقاءات أنديتهم المفضلة وهم، يزينيا نافارو التي تشجع نمور المكسيك تيجريس أونال، وجوهو لي الذي عبر عن سعادته لوجوده في قطر لدعم نمور أولسان هيونداي، وكذلك عبد العزيز القحطاني الذي يفخر بمؤازرة الدحيل القطري، وحسام أبو العلا مشجع الأهلي والذي يصف نفسه بعاشق النادي الأهلي.

يزينيا نافارو – مشجعة تيجريس أونال، نمور المكسيك

متى انتقلت إلى قطر وماذا تعملين؟

أقيم في الدوحة منذ عشر سنوات أي منذ العام 2011. وقد اعتدت على أسلوب الحياة الرائع في قطر واندمجت على نطاق واسع مع المجتمع المكسيكي وكذلك مع أفراد الجاليات العديدة الأخرى، فأنا صانعة محتوى وممثلة، وناشطة اجتماعية في العديد من القضايا من ضمنها حملات التصدي للعنف ضد المرأة.

متى بدأت بمؤازرة وتشجيع نمور المكسيك؟

ازداد شغفي برياضة كرة القدم منذ انتقالي للعمل والإقامة في قطر، وبدأت أتابع وبكثير من الفضول مباريات أندية كرة القدم في المكسيك، ومن هنا بدأ إعجابي بنمور المكسيك، فقد لفت انتباهي الحماس الكبير الذي يكنّه المشجعون للنادي ودعمهم اللامحدود في كافة المباريات التي يخوضها، وأحببت أن أكون جزءاً من هذا الجمهور الوفي والمخلص للنادي، ويسرني أن أقدم كل الدعم للفريق الذي يمثل وطني في منافسات كأس العالم للأندية هنا في قطر.

من هو اللاعب المفضل لديك في فريق تيجريس أونال؟

بلا شك، أندريه بيير هو اللاعب المفضل لدي، وأرى فيه نجم الفريق بلا منازع والهداف الأول للنادي على الإطلاق. فقد ساهم بدور كبير في مسيرة نجاح النادي مسجلاً عدداً قياسياً من الأهداف في شباك الخصوم وذلك منذ انضمامه إلى صفوف النادي في 2015، وأتطلع إلى حضور مباراة تيجريس أونال لأحظى برؤية اللاعبين وعلى رأسهم نجمي المفضل.

ماذا تعني لك مشاركة تيجريس أونال في بطولة كأس العالم للأندية FIFA قطر 2020؟

تغمرني مشاعر السعادة والفخر لرؤية فريق مكسيكي يلعب في واحد من أحدث الملاعب التي شيدتها قطر استعداداً لاستضافة بطولة كأس العالم في 2022، كما أنها فرصة رائعة تتيح لنا تجربة مسبقة للأجواء المذهلة التي بانتظارنا بعد أقل من عامين عندما تأتي المنتخبات والمشجعين من كافة أنحاء العالم للمشاركة في أكبر احتفالية كروية عالمية.

برأيك، ماذا ستقدم قطر للمشجعين القادمين إليها للاستمتاع بمونديال 2022، مع بقاء أقل من عامين على انطلاق منافساته؟

ستتيح البطولة فرصة فريدة للشعوب من حول العالم للتعرف على شعوب وثقافة المنطقة عن قرب. لا شك أن جماهير المشجعين سوف يستمتعون بكافة وسائل وسبل الراحة الحديثة المتوفرة في مدينة الدوحة، وسوف تروق لهم ثقافة المنطقة بكافة جوانبها، ومن ضمنها أصناف الطعام التي تشتهر بها الدول العربية ومنطقة الشرق الأوسط، والتقاليد العريقة، والموسيقى التراثية والعصرية منها. إن الاحتكاك بمجتمع متنوع الثقافات وغني بطيف واسع من العادات والتقاليد الأصيلة، في بلد مضياف ينعم فيه الجميع بالأمان، سيجعل تجربة المشجعين في قطر أكثر استثنائية، لا شك أنها بطولة تاريخية فريدة من نوعها تستحق الحضور.

جوهو لي- مشجع نمور أولسان هيونداي

متى انتقلت إلى قطر وماذا تعمل؟

انتقلت إلى قطر في عام 2017، وأعمل حالياً في شركة رائدة في أبحاث السوق تقع في منطقة الخليج الغربي في الدوحة، أجد راحة ومتعة كبيرة في الإقامة في الدوحة، فهي مدينة حديثة نابضة بالحياة تجمع العديد من الجنسيات التي تعيش معاً في تناغم وأمان.

متى بدأت بمؤازرة وتشجيع نمور أولسان هيونداي؟

نشأت في عائلة رياضية تهوى لعبة كرة القدم وتتابع أخبار المباريات في كوريا والعالم، كما أن جميع أفراد عائلتي من أنصار فريق نمور تيجريس أونال، فقد اعتدنا على متابعة كافة نشاطات الفريق وأخبار اللاعبين، وما زلنا نجتمع لمشاهدة جميع المنافسات التي يخوضها نمور أولسان هيونداي، سواء كنا في كوريا الجنوبية أو هنا في قطر أو نقيم في أي دولة تقع في الطرف الآخر من العالم. أما النسبة لي شخصياً، فقد بدأت رحلتي كمشجع للفريق في عام 2012، وهو العام الذي حققنا فيه الفوز بدوري أبطال آسيا للمرة الأولى في تاريخ النادي.

من هو اللاعب المفضل لديك في أولسان هيونداي؟

يضم الفريق العديد من اللاعبين المميزين، الذين قدموا وما يزالون يقدمون أداءً ممتعاً للجماهير، إلا أنني أعتبر يون بيت- جارام نجم الفريق وقد تم اختياره بالفعل كأفضل لاعب في دوري أبطال آسيا 2020 لدوره في قيادة الفريق إلى منصة التتويج بالكأس. أنا معجب به للغاية وهو لاعبي المفضل، وأتوق لحضور المباراة التي سيشارك بها أمام تيجريس أونال، والاستمتاع بأدائه المذهل مع باقي زملائه في الفريق.

ماذا تعني لك مشاركة أولسان هيونداي في منافسات بطولة كأس العالم للأندية FIFA قطر 2020؟

على الرغم من أنني حضرت العديد من مباريات نمور أولسان هيونداي على استادات كوريا الجنوبية، إلا أن هذه هي المرة الأولى التي أحضر فيها مباراة لفريقي المفضل يتنافس مع فريق آخر وأنا خارج موطني، وهو أمر نادر بالنسبة لي وتنتابني مشاعر كثيرة لم أختبرها من قبل يمتزج فيها الشعور بالفخر مع الترقب والانتظار، ولكن سيكون من الرائع مشاهدة فريق بلدي يشارك في مسابقة عالمية مرموقة خارج كوريا.

برأيك، ماذا ستقدم قطر للمشجعين القادمين إليها للاستمتاع بمونديال 2022، مع بقاء أقل من عامين على انطلاق؟

لا شك أن قطر أكدت مكانتها الرائدة في المشهد الرياضي العالمي، وعندما يأتي المشجعون من كافة أنحاء العالم، سيجدون استادات عالمية المستوى تشتمل على أحدث الابتكارات والتصاميم الرائعة، علاوة على ذلك، تتميز قطر بسواحلها البحرية المحيطة بها من ثلاثة جوانب، والكثبان الرملية الممتدة، بما يوفر للمشجعين العديد من الأماكن المتنوعة للاستمتاع بأوقات الفراغ أثناء فترة البطولة.

عبد العزيز القحطاني- مشجع الدحيل القطري

هل لك أن تحدثنا عن نفسك؟

أنا مواطن قطري، ولدت ونشأت في مدينة الدوحة، وفيها تلقيت تعليمي حتى مرحلة الثانوية، ومن ثم تابعت دراستي الجامعية في تخصص الصحافة والإعلام، وأشغل حالياً وظيفة عليا في هذا المجال.

متى بدأت بمؤازرة وتشجيع العنابي؟

في الحقيقة أنا من مناصري النادي منذ تأسيسه في عام 2009 تحت اسم نادي لخويا الرياضي، وبقيت على العهد حتى بعد اندماجه مع نادي الجيش الرياضي في عام 2017 وتغيير اسمه ليصبح نادي الدحيل الرياضي، فأنا ما زلت أتابع بشغف أخبار النادي واحرص على حضور جميع المباريات التي يخوضها.

من هو اللاعب المفضل لديك في الدحيل القطري؟

نجمي المفضل هو البرازيلي دودو، لاعب خط الوسط المهاجم المتألق، الذي يمتلك العديد من المهارات الكروية المدهشة التي يقدمها في جميع المباريات، وبفضلها يسجل نتائج باهرة تضمن الفوز للفريق، بما في ذلك التكتيك الجيد والمناورة ودقة التسديد في شباك المرمى.

ماذا تعني لك مشاركة الدحيل القطري في منافسات بطولة كأس العالم للأندية FIFAقطر 2020؟

بالتأكيد أشعر بالفخر والاعتزاز لمشاهدة الدحيل يخوض المنافسات مع عدد من أفضل فرق كرة القدم في العالم، نحن كقطريين نعلق الآمال على الدحيل لتقديم أداء مذهل كما عودنا دائماً، وتمثيل قطر بصورة مشرفة تليق بتاريخها الرياضي الحافل بالإنجازات الرائعة.

برأيك، ماذا ستقدم قطر للمشجعين القادمين إليها للاستمتاع بمونديال 2022، مع بقاء أقل من عامين على انطلاق المنافسات؟

برأيي، سيحظى عشاق كرة القدم بالنسخة الأكثر استثنائية في تاريخ المونديال. أقول لجماهير كرة القدم في كافة أنحاء العالم، أنتم على موعد خاص في دولة ذات تاريخ عريق ومشرف في رياضة كرة القدم، لقاؤنا في العام 2022 سيكون متفرداً بامتياز، وندعوكم للاستعداد جيداً لتجربة غنية تتعرفون من خلالها على تراث المنطقة بشكل عام وقطر والعالم العربي على وجه الخصوص، وعلى الطبيعة الجميلة لبلادنا التي تلتقي فيها رمال الشواطئ مع الكثبان الرملية الذهبية، وما تشتمل عليه من أماكن وفعاليات ترفيهية ستحوز على إعجابكم في أوقات الفراغ التي تقضونها بانتظار مواعيد المباريات.

حسام أبو العلا- مشجع الأهلي

متى انتقلت إلى قطر وماذا تعمل؟

أقيم وأعمل في قطر منذ أكثر من 20 عاماً، حيث أتيت إلى قطر في شهر مارس من عام 2000. وأعمل حالياً مستشار اً قانونياً لدى شركة مقاولات ومحكماً دولياً.

متى بدأت في مؤازرة وتشجيع الأهلي؟

أنا عاشق للنادي الأهلي طوال حياتي مثل الكثير من أبناء الشعب المصري. بدأ تعلقي بالأهلي وأنا طفل صغير، فقد نشأت وسط عائلة تُجمع على تأييد ومناصرة الأهلي في كافة المباريات التي يخوضها داخل مصر وخارجها. يحظى الأهلي بتأييد غير مسبوق في جميع أنحاء البلاد، فهو يضم بين صفوفه عدداً من ألمع نجوم كرة القدم في مصر، والانتصارات التي حققها النادي والبطولات التي تُوج بها تتحدث عن إنجازاته على الصعيدين المحلي والأفريقي. كما أن النادي يتمتع بشعبية عارمة في جميع أرجاء أفريقيا والعالم العربي. بالنسبة لي، أثمن عالياً المساهمات المجتمعية للنادي الأهلي والتي تشكل ركناً أساسياً تقوم عليه المبادئ التنظيمية للنادي، وتأتي من إيمانه بالمسؤولية المجتمعية تجاه أبناء شعبه، وهو الأمر الذي يقف وراء حبي ودعمي للأهلي.

من هو اللاعب المفضل لديك في الأهلي؟

يضم الأهلي قائمة طويلة من النجوم الذين قدموا أداءً مذهلاً عزز من شعبية الفريق لتشمل طيفاً أوسع من المشجعين، وعلى الرغم من صعوبة الاختيار، وإذا كان لا بدّ من ذلك، فإن عمرو السولية هو أبرز نجوم خط الوسط في التشكيلة الحالية للقلعة الحمراء، أما على مدى المسيرة الكروية للنادي، فلا شك أنه النجم المتألق الكابتن محمود الخطيب “بيبو” الذي يعد أحد أساطير الكرة الأفارقة، ويجسد روح القيادة والطموح والمنافسة النزيهة التي يتمتع بها أفراد الفريق.

ماذا تعني لك مشاركة الأهلي في منافسات بطولة كأس العالم للأندية FIFA قطر 2020؟

تغمرني مشاعر مختلطة من الفرح والاعتزاز لمشاهدة فريقي المفضل يتنافس مع فريق الدحيل على أرض قطر التي أنظر إليها باعتبارها بلدي الثاني، وأكنّ لشعبها الكريم ولفريق الدحيل كل الحب والامتنان. ولأن هذا اللقاء يجري ضمن بطولة عالمية كبرى على قدر كبير من الأهمية وتستقطب أفضل فرق كرة القدم في العالم، فإن هذا الأمر بحد ذاته مدعاة للفخر لنا جميعاً كمصريين وقطريين.

برأيك، ماذا ستقدم قطر للمشجعين القادمين إليها للاستمتاع بمونديال 2022، مع بقاء أقل من عامين على انطلاق منافساته؟

أدعو المشجعين من أنحاء العالم الاستعداد جيداً لواحدة من نسخ المونديال التي ستدوم ذكراها طويلاً، والتي تقام في دولة نجحت في الجمع بين الحداثة الأصالة في آن معاً، وزاخرة بالوجهات الرائعة والأنشطة الممتعة، حيث سيشهدون بأنفسهم التميز في الإنجاز على كافة الصعد والمستويات، بما فيها النهضة الاقتصادية وازدهار قطاع الأعمال وتطور البنى التحتية، وسيقضون خلال إقامتهم في قطر وقتاً ممتعاً في عدد من أبرز معالم الدوحة عالمية المستوى، ومن ضمنها الاستادات، والمتاحف، والكورنيش، أما بالنسبة لهواة الشواطئ فسينعمون بعدد من أجمل الشواطئ المشمسة في المنطقة، كل ذلك في أجواء يسودها الأمان والتنظيم الدقيق الذي يولي اهتماماً بأدق التفاصيل.

شاهد أيضاً

دورتموند يعرقل مساعي ريال مدريد لضم هالاند

متابعة /الراي العام العراقي وجه نادي بروسيا دورتموند صدمة قوية إلى ريال مدريد، بشأن ضم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *